العدالة الانتقالية | جلسات الحوار

برنامج العدالة الانتقالية

جلسات الحوار

 

الهدف من جلسات الحوار:

هو تعريف نشطاء المجتمع المدني و الضحايا بمفهوم العدالة الانتقالية من خلال إشراكهم في الحوار حول أفضل السبل لتطبيق آليات العدالة الانتقالية على النزاع الدائر في المنطقة والاستماع إلى آرائهم بالقضايا التي تعنيهم مباشرة وتمس حياتهم، وتعريفهم بحقوقهم خلال وضع وتطبيق البرنامج الوطني للعدالة الانتقالية والحديث عن المصاعب والعقبات التي تعتري تحقيق السلام الدائم والمصالحة وإعادة البناء.

تضمّن مشروع برنامج العدالة الانتقالية ان تبدأ جلسات الحوار من خلال جلسة معرفة يتم من خلالها تعريف المشاركين بمفهوم العدالة الانتقالية وأهم آلياتها، ومن ثم تلحق بجلستين للحوار مع نفس المجموعة السابقة التي حضرت جلسة المعرفة للاستماع لأفكارهم والحوار معهم عن الطريقة المثلى لتطبيق مفهوم العدالة الانتقالية.

تم إقامت 21 جلسة حوار، كل عام 8 جلسات، وتمتد الجلسة لثلاثة ساعات، وفي كل جلسة 20 مشارك من نشطاء المجتمع المدني و الضحايا.

نتائج جلسات الحوار:

تم تنظيم واحد وعشرون جلسة حوار من قبل رابطة المواطنة حول مفهوم العدالة الانتقالية وحول واجبات المواطن وحقوقه فيما يتعلق بآلياتها. (14 جلسة حوار في لبنان، و7 جلسات حوار في تركيا). وبلغ عدد المستفيدين من هذه الجلسات أكثر من 531 شخصاً.

وتم تنفيذ برنامج الجلسات على النحو التالي:

الجلسة

التاريخ

المكان

الجلسة الأولى

27/2/2014

شتورة – لبنان

الجلسة الثانية

5/4/2014

شتورة – لبنان

الجلسة الثالثة

8/5/2014

كلِّس – تركيا

الجلسة الرابعة

9/5/2014

غازي عينتاب – تركيا

الجلسة الخامسة

5/7/2014

طرابلس – لبنان

الجلسة السادسة

9/7/2014

طرابلس – لبنان

الجلسة السابعة

13/7/2014

بيروت – لبنان

الجلسة الثامنة

28/8/2014

طرابلس – لبنان

الجلسة التاسعة

16/11/2014

مخيم الجراحية- البقاع – لبنان

الجلسة العاشرة

17/11/2014

مخيم المرج- البقاع – لبنان

الجلسة الحادية عشرة

19/11/2014

شتورة – لبنان

الجلسة الثانية عشرة

20/12/2014

شتورة – لبنان

الجلسة الثالثة عشرة

21/12/2014

شتورة – لبنان

الجلسة الرابعة عشرة

9/3/2015

شتورة – لبنان

الجلسة الخامسة عشرة

5/5/2015

أورفا – تركيا

الجلسة السادسة عشرة

6/5/2015

أورفا – تركيا

الجلسة السابعة عشرة

7/5/2015

كلِّس – تركيا

الجلسة الثامنة عشرة

7/7/2015

غازي عينتاب – تركيا

الجلسة التاسعة عشرة

8/7/2015

مرسين – تركيا

الجلسة العشرون

5/11/2015

مجدل عنجر – لبنان

الجلسة الحادية والعشرون

12/12/2015

بيروت – لبنان

موضوعات جلسات الحوار:

  • الأسباب المباشرة للنزوح.
  • الوضع الاقتصادي والظروف المعيشية بعد النزوح.
  • ما هي الأولوية الأكثر إلحاحاً عند بدء عملية العودة؟
  • مسألة الخروج الآمن مقابل نهاية الصراع.
  • تغييرات عملية العودة.
  • الحوار بين المكونات المختلفة.
  • من تعتقد أنه يستطيع ان يمثلك ويحمل مسؤولية مصالحك؟
  • ما هي حالة العيش المشترك.
  • هل أنت مع المساءلة أو العفو؟
  • ما هي آثار الشروط المسبقة على إنهاء الصراع وعملية بناء السلام ؟
  • أي نوع من التسوية الذي تعتقد أنه الأفضل بالنسبة لك؟
  • هل تثق في المؤسسات الحالية؟
  • هل من المهم لك أن تعرف ماذا حدث لعائلتك أو الأقارب أو الأصدقاء؟

المستفيدون من جلسات الحوار:

الجلسة

المشاركون/ات

رجال

نساء

الجلسة الأولى

25

25

الجلسة الثانية

20

20

الجلسة الثالثة

22

3

19

الجلسة الرابعة

17

8

9

الجلسة الخامسة

11

3

8

الجلسة السادسة

26

7

19

الجلسة السابعة

24

24

الجلسة الثامنة

34

9

25

الجلسة التاسعة

36

23

13

الجلسة العاشرة

28

8

20

الجلسة الحادية عشرة

21

6

15

الجلسة الثانية عشرة

24

24

الجلسة الثالثة عشرة

54

27

27

الجلسة الرابعة عشرة

20

20

الجلسة الخامسة عشرة

21

18

3

الجلسة السادسة عشرة

32

23

9

الجلسة السابعة عشرة

25

3

22

الجلسة الثامنة عشرة

17

8

9

الجلسة التاسعة عشرة

21

13

8

الجلسة العشرون

30

30

الجلسة الحادية والعشرون

23

23

المجموع

531

223

308

 

 

أثر الجلسات:

أثرت جلسات الحوار بشكل كبير على مستوى الاهتمام واعتماد مبادئ العدالة الانتقالية فيما بين المشاركين/ات،  حيث أعربَ الكثيرون من الذين حضروا جلسات الحوار عن رغبتهم في المشاركة في أنشطة أخرى من برنامج العدالة الانتقالية, على سبيل المثال، في إحدى الجلسات التي عقدت في شتورة، لبنان، 16 مشاركاً من أصل 26  كانت لديهم الرغبة الصريحة في تعميق معرفته في مجال العدالة الانتقالية وسأل البعض عن كيفية تطوير مهاراته في هذا السياق.

بعد كل جلسة من جلسات الحوار، ليس أقل من 50٪ من المشاركين، ظهر قبولهم لفكرة العدالة الانتقالية باعتبارها واحدة من آليات لتسوية النزاع، وفي بعض الدورات وصلت إلى أكثر من 90٪ من المشاركين.