برنامج العدالة الانتقالية | التعريف

برنامج العدالة الانتقالية

 

Basis CMYK

بدعم من

أدت السياسات والنهج الخاطئة التي مارستها الأنظمة العربية خلال عقود من حكمها، إلى تفجر الأوضاع في هذه البلدان على شكل ثورات وانتفاضات شعبية، أخذ بعضها طابعاً دموياً وعسكرياً ذهب ضحيته آلاف القتلى والجرحى والمشردين واللاجئين وخلّف وراءه دماراً هائلا للمساكن والبنى التحتية للدولة.

من سمات هذه السياسات، انعدام الثقة بين السلطة والمواطن، والهيمنة على المجتمع المدني والتضييق على مؤسساته، وتغييب حكم القانون، واستشراء الفساد إلى مستويات غير مسبوقة، وزيادة الانتهاكات لحقوق الإنسان وللحريات الأساسية، وانتقاص المواطنة، وغياب الممارسات الديمقراطية في الدولة والمجتمع.

بدأ الحَراك في معظم الدول العربية على شكل مظاهرات سلمية، لكنه ما لبث أن تحول، نتيجة لعوامل عديدة، إلى نزاع مسلح خلّف عشرات، بل مئات، الآلاف من القتلى والجرحى ومثلهم من المعتقلين والمفقودين، وملايين النازحين والاجئين.

وفي دول ما بعد الصراع والنزاع، تغدو آليات العدالة الانتقالية ضرورة لتحقيق السلام والمصالحة وجبر الأضرار وإنصاف الضحايا. فالعدالة الانتقالية كما تُعَرَّف هي استجابة للانتهاكات المنهجية أو الواسعة النطاق لحقوق الإنسان، تهدف إلى تحقيق الاعتراف الواجب بما كابده الضحايا من انتهاكات، وتعزيز إمكانيات تحقيق السلام والمصالحة والديمقراطية.

ولا بد في كل دولة من دول الصراع من التعريف بالعدالة الانتقالية والتدريب على آلياتها، لتصبح في متناول جميعنشطاء المجتمع المدني وجميع الفاعلين وأصحاب القرار والضحايا والأطراف المتنازعة. وذلك لمساعدة السلطات والإدارات الانتقالية والمجتمع المدني على صياغة استجابات أفضل لاحتياجات العدالة الانتقالية.

ومن هنا تم تبني برنامج العدالة الانتقالية كأحد برامج رابطة المواطنة، للتعريف بالعدالة الانتقالية و لتشجيع الحوار بين الأطراف المتنازعة والدفع نحو المصالحة التي ترتكز على المحاسبة وإنصاف الضحايا والمشاركة بالمشاورات الوطنية لتعزيز قيم حقوق الإنسان وقيم المواطنة في مؤسسات الدولة ما بعد الصراع.

الهدف العام للبرنامج :

التعريف بمفهوم العدالة الانتقالية وإدارة حوار حول الآليات الملائمة للحالة في المنطقة.

الأهداف المحددة للبرنامج :

  1. تدريب 80 ناشط من نشطاء المجتمع المدني على آليات العدالة الانتقالية.
  2. إعداد 40 ناشط من نشطاء المجتمع المدني ليكونوا مدربين بآليات العدالة الانتقالية.
  3. الحوار مع 600 ناشط من نشطاء المجتمع المدني وضحايا النزاع حول آليات العدالة الانتقالية الملائمة.
  4. إصدار كتيب عن جلسات الحوار.
  5. إصدار 5 كراسات تتناول آليات العدالة الانتقالية.
  6. إصدار دليل تدريب على العدالة الانتقالية.
القائمون على المشروع:

رابطة المواطنة وبتمويل من منظمة هيفوس الهولندية Hivos.

الفئة المستفيدة أو المستهدفة من البرنامج: أعضاء الرابطة ونشطاء المجتمع المدني وضحايا النزاع.