تدريب المحامين | التعريف

 مشروع استراتيجيات العدالة

 


csf13-07-2013-70589

بدعم من

تدريب المحامين

 

 

الهدف العام:

نشر ثقافة حقوق الإنسان وخاصة القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان بين المحامين منهم خاصةً، وإعداد كوادر قانونية مؤهلة قادرة على إعداد ملفات قضائية متكاملة يمكن تقديمها للمحاكم المختصة بمحاكمة مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في المنطقة.

 

الهدف الخاص :

1. تدريب محامين/ات مهتمين/ات ناشطين في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان، وتأهيلهم/ن لإعداد ملفات قضائية خاصة محاكمة مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان، والترافع أمام المحاكم المختصة بهذا الشأن لضمان وصول الحقوق لأصحابها من ضحايا هذه الانتهاكات ضمن سياق إجراء محاكمات عادلة ترسخ سيادة القانون في المرحلة القادمة، وذلك من خلال الاستفادة من القوانين الدولية والمعاهدات والاتفاقيات والعرف الدوليين في محاسبة وإجراء هذه المحاكمات، حيث ان مدى عدالة هذه المحاكمات سيعطي الدلالة الواضحة عن مستقبل المنطقة من حيث استقرارها وأمنها وسيادة القانون فيها عوضاً عن الفساد والرشاوي والمحسوبيات التي تسود القضاء.

وسيتم ذلك من خلال تدريب وتأهيل المحامين على  :

– العمل على اطلاعهم على آليات الأمم المتحدة.

– آليات ملاحقة مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان.

– المعاهدات الدولية الخاصة بحقوق الانسان .

– التواصل مع مقرري الأمم المتحدة الخاصين ولجانها.

– كيفية إقامة الدعاوى على مرتكبي جرائم الحرب.

2. التدريب على رصد وتوثيق انتهاكات حقوق الانسان.

3. العمل على توثيق حالات الاختفاء القسري والتواصل مع الجهات الدولية المختصة بذلك. 

 

المخرجات :

1. التدريب سيكفل تواجد فريق قانوني مؤهل على جمع الأدلة والوثائق الكفيلة بضمان محاكمة مرتكبي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.

2. ضمان إجراء محاكمات عادلة للمتهمين بارتكاب هذه الانتهاكات.

3. ترسيخ مبدأ سيادة القانون.

4. الاستفادة من هذه الخبرات في المشاركة في تطبيق برامج العدالة الانتقالية في مرحلة ما بعد انتهاء النزاع.

 

الأنشطة :

– ورشات تدريب للمحامين مختصة بالقوانين الدولية وآليات الأمم المتحدة.

– ورشات تدريب للمحامين عن المحاكمات الجنائية الدولية.

– ورشات تدريب عن توثيق ورصد انتهاكات حقوق الإنسان.

– جلسات حوار وندوات مع مختصين في الرصد والتوثيق والقانون الدولي والمحاكمات الدولية.

– الاطلاع العملي على التجارب الدولية السابقة في هذا الخصوص.